في

مواجهة العاصفة

احيانا عليك ان تكون ورقة لكى تتحمل مرور العاصفة تحركك يمينا  فتتحرك معها

ولا تجرؤ على ان تقاوم.  ذلك لانك ان فعلت ستسحق .لا شىء مهم تحدق فقط فى الفراغ وتصمت وكل شىء ثقيل مجرد ان تفتح فمك لتتحدث امر فى غاية الصعوبة .تنظر للحياة ببلاهة تشعر بانها تافه وممله فى تلك اللحظة وعند هذه النقطة توقع تغيرا جذريا .لان هذه المرحلة التى وصلت اليها تسمى فى الرياضة نقطة انقلاب اى ان ما بعدها مناقض تماما لما قبلها . لذلك اقول لك لا تجزع يا صديقى فالعاصفة على وشك الانتهاء قطعت شوطا كبيرا وما عاد الا القليل

فحاول ان تبتسم من جديد وانتظر شروق الشمس وابقى معها كيفما تريد لتزيل ذلك الجليد الذى ولده الليل الطويل

حب الحياة وقل لها هل من مزيد فالليل لا يدوم والكون له خالق وهو لن يتركنا وحدنا

ذلك لان ايمانى راسخ وقلبى لا يزال ينبض ولا تزال ابتسامة طفل تضحكنى وعينى لم تفقد الامل فانا  لازلت ارى ما يستحق الحياة

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by kagy

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

سر السعادة

كيف نعود أبنائنا على الصلاه