في

لعبة الحياة .

الحياة عبارة عن لعبة . لعبة فوز وخسارة ، لها مستويات ومراحل ، وكلما انتقلت من مرحلة لأخرى زادت صعوبة. لا تتعجب ،فإنك عندما تهتم أن تفوز فى لعبة  لا تهتم بكثرة المحاولات، لأنك تريد الفوز فيها و خسارتك تزيد من إرادتك فى الفوز ، لذا الحياة ايضا لعبة لها مراحل ومستويات ، ولكنها لعبة أهم بكثير ، فهى تتعلق بك أنت   و بحياتك، ألا تستحق أن تلعبها جيدا وتهتم بها كما تلعب لعبتك المفضلة ، فعندما تلعب تمتلك إرادة وصبر وثقه بنفسك إنك قادر  على فعلها والفوز ولا تهتم لعدد  مرات الخسارة  لكن المهم أن تفوز ليس لمره بل للكثير من المرات

كل هذه الصفات من ضروريات العيش بل و أهمها ، فلكي تنجح فى الحياة يجب أن تلعبها كلعبة لا تريد الخسارة فيها و إنما الفوز ، لا اقصد الفوز دائما ، والخسارة هى التى تعلمنا كيف نفوز،فلا نجاح بدون فشل ، ففى كل مرة نفشل فيها لان نخرج دون أن نتعلم منها الكثير حتى نكمل الطريق إلى النجاح ، لذا أنت وحدك تقرر أن تستمر ، أو أن تظل واقف مكانك لا تريد شيئا فقط سئمت وتنتظر موتك بصمت ، فقط لمجرد محاولة فشلت ، لذلك من المهم أن يكون لديك إرادة ، فهى التى تهزم الفشل ، فلكل شئ واقى فأجعل من إرادتك حاميك ضد الفشل ، فهو عدوك الذى تتعلم منه ، فعلى الرغم من مرارة الفشل ، والمه إلا إنه مفيد  ، فهو بداية ولا يجب أن يكون نهاية ، فهمها كثرت محاولاتك تأكد إنك  ساتحصد ما زرعت فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا ، واعلم جيداً أن الله سيعطيك ما هو خيراً لك وليس ما تريده أنت ، لأن الله أعلم بك منك ، فإذا كنت تريد شيئا وطلبته من الله بصدق وعملت لأجله  على رجاء أن تحصل عليه ، ولا تحصل عليه ، فتأكد أن الله أبعده عنك لأنه ليس خيراً لك ، فنحن لا نحصل على ما نريد لأن الله يضع لنا الخير فيما يريد ، فابتسم الخير أتى  الاكيد أنه أتى ربما غدا او بعد غد ، أو أتى ولم نشعر به مهما كان اكيد سوف يأتي ،لذا لا تيأس من طول الانتظار ، فكلما زاد إنتظارك وصبرك والأهم إيمانك وثقتك بأن الله لم ولن  يخذلك ، فنحن يحدث معنا ما نتوقعه ، فكن على حسن الظن بربك ، فهو يقول أنا عند حسن ظن عبدي بي ، لذا توقع خيراً تجد خيراً .

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by Abed

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

الإكتئاب المبتسم

بقلاوة جزائرية