في

لا تكن أسير ماضيك

يقولون ما مضى مضى ومستحيل أن يتكرر ، هذا صحيح بعض الشئ ، فهناك الكثير منا لا يعيش غير الماضى، نعم لا يعيش غير الماضى ،صعب أن يصدق صحيح ولكنه حقيقه وواقع ، ومن الممكن أن تكون أنت الآن من هؤلاء ، لا تتعجب ستعرف هذا الآن، 

من هؤلاء الذين لا يعيشون غير الماضي ، إنهم من لا يتعلمون من أمس فيأتى عليهم اليوم ويتعرضون لنفس المواقف ويخطئ نفس الخطأ ، وبهذا ماذا يفرق أمس عن اليوم ، غير اختلاف الحروف ، وكأنه لم يأت عليك حاضر ، فقط تفعل نفس الشئ و تكرر نفس الأخطاء ، ولا تستفاد شيئا ، فقط عشت أسير ماضيك لا تفعل شيئاً غير العيش فيه ، يأتي عليك الحاضر فلا يفرق شيئا ويأتي عليك المستقبل فلا يفرق شيئا ، وكأن دنياك كانت يوماً واحداً ، ولما هذا ، أتشعر بهذا أم إنك أعتادت الموضوع فلم تلاحظ هذا حتى ، وليس هم فقط أسير الماضي ، فهناك من يمارس فى أحزان وهموم الماضى ، على الرغم من إنه حدث من زمننا طويل ، إلا إنه يعيش ألمه ،هو لا يعيش نفس الماضى ولا يكرر نفس الأخطاء ،ولكنه مهموما بما حدث فى الماضى ، يعيش فى حزن وألم وكأن ألمه سيفيده  ويرجع له الماضى ويمحى هذه الذكرى الأليمة ، ألا يعلم إنه باستطاعته فعل هذا الان ، نعم تستطيع فعل هذا الآن فما الذي يجبرك أن تتذكر شيئا لا يفيدك بشئ بل إنه يزيدك هما وحزنا وألما  ،  تستطع أن تنسى هذه الذكرى  ، أعلم ما يدور بخاطرك الان ، تقول لا استطع نسيان الماضي لأنى جرحت كثيرا وتعذبت فيه هذا جرحني وهذا قتلني من الداخل كيف أنسى أحزاني كيف أنسى من غدروا بى ،كيف أنسى من أوجعني رغم إني أحببته كثيرا وفي النهاية ترك بداخله جرحا لا ينسي ولا يشفى ، لما أنسي وكأنه لم يحدث شيئاً ، هذا صعب بل مستحيل أن أنسى من قتلني وأنا عايش ، أوفقك الرأى إنه صعب نسيان كل جراحنا والمنا ،لكنه ليس مستحيل  ، ليس مستحيلا ابدأ بل نحن الذى جعلناه مستحيلا ، فلا تقل لا استطع بل حاول وحاول وفى كل محاوله ستجد إنك إقتربت أكثر إلى ما ترمى عليه ، فى النهايه من جرحنا يعيش حياته ولا يشعر بنا حتى ، فلما نشغل حاضرنا ومستقبلنا فى التفكير به ، مادام لا يستحق هذا ، حتى وإن أحببته كثيرا أيعقل إنك أحببته أكثر من ربك ، لا أظن هذا ، أذا فعش لأجل الله لأجل نفسك ففى كل يوم يمر وانت هكذا ستحاسب عليه ، فلا تضيعه هباء هكذا عش يومك واعمل لمستقبلك ، خذ القرار وحاول أن تنفذه ولا تيأس لأن الأمر صعبا ، بل حاول وحاول الى النهايه ، حتى وإن لم تصل سيكون شرفا لك أمام ربك إنك لم تيأس وظللت تحاول لنهايه . يبدو لى إنك تقول إذا نسيت الماضى سأعيش الماضى مرة أخرى وسيكون الالم اكبر بكثير وقتها لم أستطع القيام مرة اخرى ، اقول لك لا تحزن فلكل مشكلة حل ، وأنا لم أكن أقصد أن تنسى ماضيك تماما ولكنى أقصد أن تنسى الألم  ولا تنسى العبرة والعظة ، وأقول لك بكل ثقه ، انحني للماضي ليس ضعفا ولا إنكسارا بل  إحتراما وإجلالآ فهو علمك الكثير وسيعلمك أكيد ، فى النهاية عش يومك بدون أخطاء أمس ولا حتى أحزانه 

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by Abed

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

حرة عزيزة

الحجاب وكرة القدم النسائية