في

لأجلك يا وطني

أنا الجندي ولأجل وطني هزمت عدوي الأكبر .  و أنست صديقى الأفضل .  لأجلك يا وطنى هزمت خوفي و أنست حب وطني .  لأجلك يا وطني أخذت سلاحي ولم يوقفنيي شيئا .  غير دمعت أمي تقول ما لا يقوله فمها .  تقول بني لا تذهب ، معذورة ففى النهايه انا ابنها .  قطعة منها ، فابتسمت لها قولا أمي سأذهب إلى مكان أفضل  .  خرجت و مسحت دمعى فهى أمي . خرجت ولم أعد أرى شيئا غير حبي لوطني .  لأجلك يا وطني ألبي النداء بسعادة .  لأجلك يا وطني لا أهاب الموت بل أنتظره أن يأخذني إلى مراتب الشهداء .  لأجلك يا وطني رفعت سلاحي فابلدي ينادى وانا المجيب   أنا الجندي ولأجل وطني حاربت بقوة فهم يريدون سلبك يا وطني .  لأجلك يا وطني لم أتراجع بعد أن نفذ رصاصي .  بحثت فى جيبي ولم أجد غير رصاصة لكني لم أياس يا وطني   أمسكت بسلاحي وليس به غير رصاصة وقمت لأدافع عن وطني .  واجهت عدوي ولم أخاف فاشهادة تنتظرنى.  قتلت عدوك يا وطني لكن العدو بطبعه غادر .  جاء من خلفى وقتلنى غرقت في دمي.  وهذا لأجل وطني أموت وأحيا .  مت بابتسامة فالملايكة تجهز فرحي .  ذهب لمن سبقوني في حب وطني .  ولا تحزني يامي انا الان عند ربي .  حيث لا ظلما ولا قهرا فقد أتمتع بنعيم ربي .  وكل هذا فقد لأجلك يا وطني.

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by Abed

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

إعترافات إمرأة كاذبة

أكثر ما يدمر العلاقات