في

كيف تعلم الطفل التركيز

يتعرض الاطفال الى وسائل وأساليب متعددة  تجبرهم على  زيادة نسبة التشتيت سواء كانوا كبار او صغار واليوم سوف نتحدث عن التشتيت للاطفال

كيفية تعليم الطفل التركيز

يتم تعليم ومساعدة الطفل على التركيز بداية عن طريق

  • 1-الاتصال البصري : قبل الحديث مع طفلك يجب التأكد أنه متواصل معك بصريا لضمان التركيز معك.
  • ويعتبر الاتصال البصرى من وسائل التواصل وتعزيز وتقوية الاتصال الايجابى  وللاتصال البصرى فوائد عدة سوف نتطرق لكل منها حسب الموضوعات المطروحة فهو هام لعلاج التشتت ويستخدم مع اطفال فرط الحركة،واطفال التوحد وغيرها

2-المكان المناسب : عند تعليم الطفل يفضل جلوسه على كرسي مقابل للحائط وبعيدا عن الأصوات التي تشتت انتباهه كالتلفاز  فتهيئة بيئة مناسبة للتركيزبعض الأطفال يستجيبون، لأداء المهمات التي نطلبها منهم، بشكلٍ جيد في بيئة هادئة. وهناك أطفال آخرين قد يتحسن لديهم التركيز في جوّ من الصخب، وهنا عليك أن تتفهم طبيعة الجوّ، أو البيئة الذي يُفضلها طفلك للدراسة، مع العلم أن البيئة الهادئة هي الخطوة الأولى، والأهم من أجل زيادة مستوى التركيز له.

وتعتبر أجواء الموسيقى الهادئة، إضافة إلى الإضاءة الخافتة، مُساعدة على تحسين المزاج للدراسة.

3-التقليل من كمية السكر في طعام طفلك واستبدالها بالأطعمة الغنية بالبروتين كالبيض واللبن لأن زيادة السكر تؤثر سلبيا على سلوك الطفل.

4- ممارسة الأنشطة المختلفة مع طفلك كالأنشطة التي تحتوي على المجسمات الحسية والألوان الملفتة كالأحمر والبرتقالي.

5-عمل جدول للدراسة لأن الأطفال السريعي التشتت يحتاجون إلى تنظيم أوقاتهم وتحديد موعد للدراسة والالتزام به.

أسباب عدم التركيز عند الأطفال؟

للجواب على هذا السؤال علينا أن نفهم عدة أشياء، أهمها:

أن الأطفال بطبيعتهم الفيزيولوجية، لديهم طاقة كبيرة زائدة عن الشخص الكبير وهذا شيءٌ طبيعي.

أن التركيز بين طفل وآخر يختلف، باختلاف ميولهم، ومزاجهم، والفروق الفردية بينهم.

أن التركيز بالنسبة للأطفال، يُسبب مشكلة يواجهها الكبار.

أن التركيز يعود لعوامل عضوية عند الطفل تتعلق بعدم النضج العصبي أو العضوي في الدماغ.

ضعف المهارات الإدراكية عند الطفل.

العوامل النفسية التي تسبب شعور الأطفال بالقلق.

عدم التركيز قد يعود للوضع في الصف، كالمشاكل داخل وخارج الصف، أو أن وسائل التعليم غير مناسبة، او غير موجودة أصلًا. كما أن أسلوب التدريس وطبيعة المادة التي تُدرّس، غير مناسبين.

ومن أهم الطرق لتحسين التركيز عند الأطفال

اللعب

إن اللعب يُساعد على بناء التركيز لدى الطفل، فالألعاب يمكن استخدامها بشكلٍ فعال لتحسين التركيز لديه. وبما أن الأطفال يتعلمون أكثر من خلال اللعب، فمن الأفضل دائمًا محاولة جعل أنشطتهم أكثر متعة ا، والابتعاد عن الأدوات الروتينية، والأجهزة اللوحية، وأجهزة الكمبيوتر، والسماح للطفل باللعب ، وزيادةالأنشطة التي تُحسن التركيز. وقد أظهرت الدراسات أن الأدوات التي تُستخدم في الأنشطة المدرسية، ينبغي أن تُستخدم بشكلٍ مُتقن، ومدروس، لتعطي النتائج المرغوبة،فيجب عمل دراسة لكل حالة على حدا وتطبيق الادوات او نظام التعليم حسب الحالة المطروحة

كما يمكنك تدريب وتعزيز قدرة الطفل على التركيز، من خلال اللعب بألعاب التركيز التي تتطلب التفكير والتخطيط واستخدام الذاكرة القريبة والبعيدة ، كالكلمات المتقاطعة، وألعاب الألغاز. فهذه الألعاب في الواقع تعمل على تحسين الانتباه لدى الطفل، للكلمات والأرقام. كما أن ألعاب الألغاز، والتي تستند على الصور، وخاصةً إذا كان الطفل أصغر سنًا، فإنه سيجد متعة في البحث عن الأشياء التي هي “خاطئة” في الصورة، أو البحث عن أشياء موجودة في الصورة، ولكن يصعب العثور عليها، كونها مخبأة بين ثنايا الصورة، مما يزيد ويُحسن انتباهه، ويعزز اتصال عقله وجسمه، ويزيد من تركيزة

كما أن استخدام نشاط التسلسل في الأشياء، ووضع الأشياء في الترتيب الأبجدي، تعتبر من الأنشطة الأكثر أهمية للأطفال الذين يعانون من صعوبات في التركيز.

تأمين جميع احتياجاته أثناء الدراسة

أثناء الدراسة، يجب أن يكون في متناول اليد، كل ما يحتاج إليه طفلك، وفي مكان قريب منه، أو على طاولة الدراسة. جميع الكتب والدفاتر المدرسية، والطباشير الملونة، وأقلام الرصاص، وحتى المياه، بحيث لا يحتاج طفلك لتضييع الوقت لجلبها، كما أن هذا يساعد أيضًا على إدارة وقته بشكلٍ أفضل، واستغلاله في الدراسة، مما يساعد على تحسين التركيز لديه.

تقسيم المهام الأكبر إلى مهام أصغر

يُعتبر من الصعب جدًا تدريس فصل كامل في دفعة واحدة للطفل، لذا يجب أن نقسم الدراسة إلى فقرات، أو حتى صفحات، حتى يشعر الطفل بإنجازه لمهمة من مهمات الدراسة، وأن عليه أن يُكمل الباقي في فترة أخرى، مما سوف يحفزه على الاستمرار.فيجب تقسيم المهام المطلوب انجازها حسب قدرة واستيعاب الطفل

بعض الأطفال يستجيبون، لأداء المهمات التي نطلبها منهم، بشكلٍ جيد في بيئة هادئة. وهناك أطفال آخرين قد يتحسن لديهم التركيز في جوّ من الصخب، وهنا عليك أن تتفهم طبيعة الجوّ، أو البيئة الذي يُفضلها طفلك للدراسة، مع العلم أن البيئة الهادئة هي الخطوة الأولى، والأهم من أجل زيادة مستوى التركيز له.

تناول الطعام الصحي

إن تناول الطعام الصحي له صلة مباشرة في مدى تركيز الطفل، وتعتبر الوجبات السريعة، أو المواد الغذائية الغنية بالسكر، من الأطعمة التي من شأنها أن تجعل الطفل بطيئًا في التركيز والفهم. في حين أن المواد الغذائية الغنية بالبروتينات، مثل اللوز، والبيض، والجوز، واللحوم الخالية من الدهون، تُساعد في رفع مستوى الوعي، والفهم والإدراك، وزيادة مستويات التركيز.

وينصح بعدم الإكثار من شرب الشاي والمنبهات البديلة كالنسكافيه، ويُعتبر إعطاء الأطفال جرعة من السكر غير صحية، من الممكن أن تؤدي إلى تحطيم الطاقة لديهم مع مرور الوقت.

بالرغم من وجود دراسات تؤكد ان اعطاء الاطفال الذين يعانون من فرط الحركة وتشتت الانتباة القليل من القهوة او الاقراص البديلة لها تساعد بشكل كبير فى علاج فرط الحركة لديهم وتساعدة على التركيذ

كما أكدت دراسات أخرى أن تناول الخبز المحمص، في وجبة الإفطار يزيد الإدراك، ويُحسن التركيز، ويقول الخبراء أن الخضار، والفواكه، تحمي الجسم، وتُعزز من قوة الدماغ لاحتوائها على مضادات الأكسدة.

وتناول وجبات السمك، لها دور فعال في تنمية قدراته العقلية وذكاءه، وعلى الأم أن تحرص على أن يشرب الطفل كوب من الحليب كل يوم، وفي حال لا يرغب بالحليب يمكن إضافة بعض المنكهات، لتغيير الطعم، كإضافة الكاكاو، أو بعضًا من الفاكهة للحليب كالموز والفريز.

وننصح الأهل بعدم إعطاء الطفل أي من الأدوية، إلّا بعد أن استشارة الطبيب المختص

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by MARWA

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

طريقة عمل الكنافة النابلسية

ببجي وخلايا دماغ الأطفال