في

CuteCute LoveLove

فيروس كورونا والعاملين باليومية

يعيش الجميع حالة من الذعر والخوف اللانهائى نظرآ لتفشى هذا الوباء الوخيم فى العالم كله فمنذ ظهوره فى الصين وقد انتقل سريعآ إلى دول أخرى بسرعة البرق هذا قبل أن تتخذ كل دولة إجراءات الأمان الخاصة بها وتغلق كافة منشآتها ومطاراتها تحسبآ لدخول أى أجنبى لبلادها يحمل هذا المرض اللعين .

العالم يتابع من وراء الستار .. نعم بعد فرض معظم دول العالم حظر التجوال لسكانها حرصآ منها على ذويها من الإصابة بعدما أثبتت منظمة الصحة العالمية كيفية انتقال المرض بالتلامس والزحام وخصوصآ فى التجمعات كالأسواق ووسائل المواصلات .. !!

الكل يترقب .. والكل يتابع .. يمينآ ويسارآ بدءآ من شاشة التلفاز حتى نشرات الأخبار العالمية والمحلية وكيف ينتشر المرض بهذه السرعة الغريبة رغم اتباع البعض التحذيرات والجلوس بالمنازل كما نوهت وأشارت علينا وسائل الإعلام ..

ولكن .. هناك فئة من الناس لا زالت تخرج وتباشر عملها وكأن شيئآ لم يكن .. !!

تلك التى تناستها وسائل الإعلام فلم تنوه عنها فلم تذكرها وتقدر عملها ولو بكلمة لتخفف بها ثقلآ كاد أن يمزق ظهورهم إربآ من شدة الحاجة وإلحاح المسئولية عليهم عن أى شئ آخر ..- بأن اخرجوا وباشروا عملكم والله حفيظ لكم من كل شر –

هل سألتم أنفسكم لدقيقة لماذا يصرون على الخروج فى هذه الظروف الصعبة ، وذاك الوباء الذى يزحف بسرعة عداء بسباق ؟!

هم يفضلون زوجاتهم وأولادهم على صحتهم رغم علمهم بالمخاطر التى سيصادفونها بالخارج ولكن ما من خيار آخر لديهم إلا لقمة العيش التى يحصلون عليها يومآ بيوم ..!!

وعلى الجانب الآخر.. ترى أناس يملؤهم السأم فقط لجلوسهم بالمنزل منعمين براحة البال ودفء العائلة الجميل .

أتدركون ذلك .. أأدركتم أخيرآ أن الصحة ليست بعزيز وهناك من هو أعز وأقرب !!

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by bebaheba96_985282

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

المختصر المفيد عن نبات الريحان

يوم في الحظر