في

شخصية مؤثرة

فيه الكثير من الصفات الحسنة رجل من أعظم الرجال بطل من أبطال الأسلام كان يعيش في وسط كثير من الذنوب والمعاصي ومع ذلك لم يكن كأي شخص يستسلم للمعاصي والذنوب بدون أن يحكم عقله ولن يفعل شئ يمس المروءة كان فيه من الروع شئ عظيم كان له مكانة في قومه محبوباً بينهم كان لطيفاً رحيماً بالضعفاء ثابت القلب له من الدفاع عن رسول الله الكثير ولقب بالصديق ‘العتيق الأوام ‘ الصاحب الأتقى‘ الأواه‘ ثاني اثنين في الغار‘ خليفة رسول الله سيدنا أبي بكر الصديق أحب الناس إلى النبي بعد عائشه أحد العشرة المبشرين بالجنة أول الخلفاء الراشدين أسلمت كل عائلته وآمنت برسول الله كان لديه أربع زوجات وستة من الأبناء.

فانظر إلى إسلامه كيف أسلم وكيف اقتنع بالإسلام بل لم يكن عنده أي تردد أو توقف عندما عرض عليه الإسلام انظر إليه عندما علم من قريش ما أتي محمد من الإسلام  قال لرسول الله أحق ما تقول قريش يا محمد من تركك آلهتنا وتسفيه عقولنا وتكفير آباءنا فقال فقال رسول الله “بلى إني رسول الله ونبيه بعثني لأبلغ رسالته وأدعوك إلى الله بالحق فوالله إنه للحق أدعوك يا أبا بكر إلي الله وحده لاشريك له ولا تعبد غيره والموالاة على طاعته “لم يتردد لحظة لم ينكر لم يتوقف بل أجاب بسرعة بالإسلام وآمن بالحبيب وصدق به.

هجرته مع الرسول

يحكى أن رسول الله كان يأتي إلي أبي بكر في اليوم مرتين وفي أحد الأيام أتي في وقت ليس كعادته قال أبي بكر بأبي وأمي ما جاء به هذه الساعة إلا أمر قال له رسول الله قد أذن لي في الخروج تأمل رد أبي بكر الصحابة الصحابة يا رسول الله فمكث على مكان رسول الله ‘خرج رسول الله من بين قريش بدون أن يروه وبحفظ من الله عزوجل له وخرج معه أبي بكر إلي الطريق ووصلوا إلى غار ثور وقريش تبحث عنهم رأوا على باب الغار نسج العنكبوت قالوا لم يدخل أحد والنبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي في الغار وأبي بكر يرتقب وكان أكثر خوفاً عليه من نفسه وطمنه رسول الله بقوله (لا تخف إن الله معنا) وبعد ذلك خرجوا إلى الطريق للمدينة وكان الصديق يمشي ساعة بين يدي رسول الله وساعة خلفه خوفاً عليه من قريش ما أعظم هذا الحب وما أجمل هذه التضحية نعم الرفيق والصديق للحبيب فمنك نتعلم التضحية والجهاد والسباق على فعل الخير بطل من الأبطال الذين ضحوا بكل غال ونفيس من أجل أن يصل هذا الدين إلينا تاريخهم من أقوى مصادر القوة الإيمانية والعاطفة الدينية.

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by sa3996695_77751

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

حب الحياة

نعم الله لاتحصى ولاتعد