في

حنين حسام من التيك توك للتمويل الخارجي

الحرية مفهومها وتطبيقها في حياتنا اليومية ودور الأهل في تقنين التصرفات ومراجعة الأبناء، فمن التجارب الغريبة التي يمر بها المجتمع الآن هي تجربة حنين وليد تلك الفتاة العشرينية التي أصبحت حديث الساعة نتيجه مجموعة من الجرائم المركبة والتي كان أبشعها جريمة التشهير بشاب في مثل سنها فقط لانه انتقدها مما أدى إلى القبض عليها وتوالت الاكتشافات

بيان النائب العام اللي طلع بخصوص حنين حسام بتاعة التوك توك ملخصه أنهم  لقوا على تلفونها تمويل من الخارج لاستقطاب البنات لتشغيلهم في أعمال  منافية للآداب العامة وأنها كانت بتاخد تعليمات من الصين امتى تطلع وتطلع  تعمل ايه وتسمي الفيديو ايه وكمان لقوا فعلا على تلفونها مقطع جنسي مسجل  لبنت وولد  واعترفت انها نشرته ع النت للانتقام من أحمد نبيل(nabil oz )   وكمان كانوا عاملين بروجيكت اسمه “سريرك مسرحك” البنت اللي تطلع لازم  سريرها يكون ظاهر بالكامل عشان يقبلوها ولازم تطلع في الأوقات اللي تحددها  الشركه وان حنين كانت بتطلع بالأمر أربع مرات كل يوم لجذب الشباب بالرقص  والخلاعة وكل حرف كانت بتقوله وتعمله حتى أسامي الفيديوهات بتكليف من بره  وبتمويل خارجي .. لولا انها انفضحت كان زمانها هتبقى أكبر قوادة في مصر  حرفيأ لانها كانت المسؤولة عن الشبكة في مصر ..

ملعون ابو الحريه لو بالمنظر دا ،، واتجدد لها 15 يوم علي ذمة التحقيق بالمناسبة.

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by Zahramousa

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

ببجي وخلايا دماغ الأطفال

ولما لا نلتقط تلك النداءات الصامتة