في

LoveLove

ببجي وخلايا دماغ الأطفال

مما لاشك فيه أن للالعاب دور إيجابى فى تربية الاطفال فتعمل الالعاب على تحسن نمو الطفل الجسدي ،والانفعالي، والعقلي،واللغوي،فالعيب ليس فقط وسيلة لقضاء وقت الفراغ ،بل للالعاب دور هام فى تربية الأطفال وتنشئتهم تنشئة سليمة

للعب دور هام في التعلم وتنوع وسائل التعليم على حسب قدرات الطفل واستيعابه ،وتختلف أنواع التعلم باللعب من طفل إلى أخر على حسب الفروق الفردية (أى يختلف على حسب إستيعاب الهدف من اللعبة ويختلف من طفل إلى أخر

وتختلف أنواع الألعاب

فمنها ألعاب الالكترونية سواء على الكمبيوتر أو الانترنت

والألعاب الجماعية

والعاب البليستيشن وغيرها من ألعاب عديدة غزت العالم العربى  بأثرة مما دفع علماء النفس إلى إجراء اختبارات على هذة الالعاب وهل مازالت تؤدى الغرض منها وهى النمو الفكري وتطوير قدرات الأطفال والكبار ،أم أصبح لها أهداف وأغراض أخرى ؟؟؟؟

سؤال لابد لكل أم وأب الوقوف عندة قليلا وملاحظة سلوك طفلك

سلبيات الألعاب الإلكترونية

على الرغم من وجود فوائد عدة للألعاب سواء للكبار أو للصغار إلا أ لها جوانب سلبية كثيرة تظهر أثارها على الفرد وعلى المجتمع بصفة عامة ،

وخاصة اللعبة التي أصبحت حديث كل أثرة الان لعبة بابجي فنترك أبنائنا بالساعات تلعب ولا ندرى ماذا يحدث لهم نلاحظ تغيير سلوكهم ونتجاهل السبب الأساسي لذلك كل منا يتجاهل ما يراه بهذه اللعبة وشبيهاتها كثير لمجرد ان الاولاد تلعب لأننا نريد شوية هدوء ولا ندرى ماذا بعد الهدوء ولكننا بكل تأكيد نلاحظ بعد الانتهاء من اللعب وبعد الفاصل يبدأ الشجار بين الاخوة

تعلمى عزيزتى ان هذة الالعاب تُنمّي لدى الطفل العُنف وحسّ الجريمة وذلك لأنّ النّسبة الكُبرى من هذه الألعاب تَعتمدُ على تسلية الطفل واستمتاعه بقتلِ الآخرين، وتُعلّم المراهقين أساليب وطُرق ارتكاب الجريمة وحيلها، كما تُنمّي في عقولِهم العُنف والعدوان من خلال كثرة ممارسة مثل هذه الألعاب، فيكون الناتج طفلاً عنيفاً وعدوانياً. أيضاً تَجعلُ هذه الألعاب الطفل يَعيش في عُزلةٍ عن الآخرين، والهدف الأسمى لديه إشباع رَغَباته في اللعب، وبالتالي تتكون الشخصية الأنانيّة وحب النفس عند الطفل، وقد أثبتت الدراسات الحديثة أنّ الأطفال الذين يميلون لألعاب العنف ويمارسونها بشكلٍ كبير لديهم تراجع وضعف في التحصيل الأكاديمي. أثّرت الألعابُ الإلكترونيّةُ على المجتمعات التي تنتشر فيها انتشاراً واسعاً؛ فقد ثبت أنّ نِسبة جرائم القتل والسرقة قد ارتفعت بشكلٍ ملحوظ، وكذلك الجرائم الأخلاقيّة كالاعتداء، والزنا، والسبب في ذلك ألعاب العنف التي يُمارسها الأفراد، كما ثبت أنّ هذه الألعاب تُؤثّر أيضاً على الصحّة العامّة للطفل على المدى البعيد؛ فهي تؤدّي إلى إصابته بالتهابات المفاصل، وقلّة المُرونة الحركيّة، والاضطرابات النفسيّة، كما أنّ اللعب لفتراتٍ طَويلة يُكوّن لدى الطفل السلوك الإدماني الوسواسي فاحذرى من لعبة تؤدى إلى ضياع طفلك بعدها وللحديث بقية في عقول أطفالنا فى خطر

اتمنى مشاركتى والتفاعل وستجدون إجابة فورية على أسئلتكم دمتم فى رعاية الله

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by MARWA

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

كيف تعلم الطفل التركيز

حنين حسام من التيك توك للتمويل الخارجي