بعيداً عن تداعيات الناس حول وباء العصر ” الكورونا ” علي أنه مؤامرة بشرية أم حرب عالمية  أم أنه العدل الكوني 

فعلينا التأكيد على أنه الرحمة الإلهية 

لذلك علينا أولا الإجابة على هذا السؤال :

إلى أي مدى تصل خطورة الفيروس؟

تبدأ أعراض هذا الفيروس بحمى، ثم سعال جاف، وبعدها يبدأ المريض في المعاناة من صعوبة في التنفس قد يحتاج المصاب على إثرها إلى رعاية طبية داخل المستشفى.

وتشير الإحصائيات الحالية إلى أن واحدا من كل أربعة تكون إصابته خطيرة.

ومن النادر أن تتضمن الأعراض الأولية للمرض رشح الأنف والعطس.

ويرجع اكتشاف أول حالة مصابة بالفيروس المكتشف حديثا إلى الأول من ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وتظهر على المصابين بأحد فيروسات كورونا مجموعة متنوعة من الأعراض التي تتراوح بين أعراض نزلة البرد الخفيفة وحتى الوفاة.

وقال مارك وولهاوس، الأستاذ بجامعة أدنبره: “عندما نكتشف فردا جديدا في عائلة فيروسات كورونا، نحتاج إلى تحديد مدى خطورة الأعراض . إنها تشبه أعراض نزلات البرد العادية، وهو ما يثير القلق رغم أنها لا ترقى لخطورة أعراض سارس.”

وقالت منظمة الصحة العالمية إن وضع الفيروس في الصين يستدعي إعلان حالة طواريء صحية، لكن المنظمة الدولية قررت ألا تعلن حالة الطوارئ الصحية العالمية كما فعلت أثناء انتشار إنفلونزا الخنازير وفيروس إيبولا.

انا لن اتكلم هنا عن سلبيات المرض حقيقة ولكني أذكركم بأنني قد أشرت في مقال لي بعنوان ”  لزمتك في أزمتك ” 

أن لكل حدث أو أزمة وجهان الوجه السلبي و الإيجابي و حقيقة هنا سأشير إلى إيجابيات انتشار المرض أو بمعنى أصح إيجابيات العزل الصحي نتيجة تفشي المرض 

اولا تأثيرها الإيجابي على العالم و بعض الدول 

انخفاض التلوث

مع دخول دول كثيرة في حالة إغلاق بسبب الفيروس، حدث تراجع كبير في مستويات التلوث.

وسجلت كل من الصين وشمال إيطاليا انخفاضا كبيرا، في غاز ثاني أكسيد النيتروجين، وهو ملوث هواء خطير وعنصر كيميائي مسبب لارتفاع درجة الحرارة، وذلك في ظل انخفاض النشاط الصناعي ورحلات السيارات.

حيث حدث بالفعل  إنخفاض جميع مستويات التلوث، حيث انخفض مستوى ثاني أوكسيد الكربون الى 50% وتعافى جزء كبير لا بأس به من ثقب الأوزون نتيجة قلة حرق الوقود وانحسار الانبعاثات الغازية والمواد الكيميائية، الأمر الذي دفع الى تصاعد الأوكسجين من النباتات وإرتفاع وتيرة النمو والتكاثر بين الحيوانات وعودة الكثير منها بسعادة الى مواطنها الأصلية التي احتلها الإنسان لفترة طويلة

يأتي هذا التغير بسبب الحجر الصحي وبقاء الإنسان في منزّلهِ خوفاً من الإصابة بالوباء وقلة طلبهِ وحاجَتهِ للوقود وعدم نشر النفايات وهجرانهِ شوارع وتوقف مصانع وبينما ينشغل الإنسان بالبحث عن علاج الوباء، الأمر الذي جَعلَ فيروس كورونا يبدو خبراً سعيداً لجميع الكائنات الحيّة عدا البشر.

كما قام الفيروس بتصحيح المسار لكي يحافظ على الأرض للأجيال القادمة

 في الهند كان  الحظر له فائدة كبيرة على نوع من السلاحف البحرية المهدد بالانقراض واسمه Ridley، على طول ساحل الولاية الشرقية أوديشا ، وصل أكثر من 475000 سلحفاة بحرية وقاموا بالتعشيش بسبب إغلاق الشواطئ، ده انجح تعشيش جماعي للنوع ده من السلاحف ومتوقع أن تضع 60 مليون بيضة إذا استمر إغلاق الشواطئ.

 نوع آخر من السلاحف انتشر على شواطئ البرازيل وبدأ في التعشيش على الشواطئ .

 ثانيا تأثيرها الإيجابي على الأسرة الواحدة 

١. الجلوس أكثر مع اولادنا خوفا عليهم  يعمل على زيادة الترابط الأسري بشكل أفضل حيث يكتشف كل فرد من أفراد الأسرة الآخرين من خلال التفرغ للاستماع للمناقشات والحوارات والآراء المختلفة وكذلك من خلال الاستمتاع بممارسة هوايات مشتركة تزيد من الود بينهم و من خلال التعامل و الاحتكاك ينشأ تفاهم لطبيعة الشخصيات المختلفة للأسرة الواحدة و القدرة على توفير أوقات للعب مع الاطفال و تأدية واجب ومهمة بشكل أكثر دقة .

٢. الوقاية الزائدة والصحيحة و تعلم طرق النظافة الشخصية و الاهتمام و العناية الذاتية التي تؤدي بدورها إلى اعتياد العادات الإيجابية .

٣. الفهم والاستيعاب لقيمة أعظم النعم في حياة الإنسان و هي نعمة العائلة و الاستقرار الأسري .

٤. تقدير نعمة الستر و الطمأنينة علي أنفسنا و أولادنا و التي أصبحت غائبة عنا في الوقت الراهن و تقدير قيمة نعمة القدرة علي الخروج للمنزل للذهاب للعمل أو التعلم أو النزهة أو قضاء أوقات من الأهل و الأصدقاء و كذلك ممارسة الهوايات التي لا يجوز ممارستها إلا خارج المنزل .

 ثالثا التأثير الإيجابي على النفس 

  لقد اثر المرض علي نفوس الناس بحالة من الهلع أو الجشع التي تطلبت مننا التقرب لله و التأمل في الأحداث والإيمان بالقدر و الاستسلام لحالة من الاسترخاء و التأمل و التوجه لله و ذلك بالخلوة 

الفرق بين الأمل و الثقة بالله هو فرق كبير لا يستطيع أن يراه غير شخص لديه من البصيرة و الشفافية ما يكفي لتعقل كل ما يمر به من عراقيل حياتية 

 فالأمل هو أن تري شعاع طفيف من النور يجعلك تثبت على موقفك 

” كرجل اقترض قرض و لم يستطيع أن يسدده في الوقت المطلوب فجأة الدٓيانة الاحتجاز على أملاكه فسارع في الاتصال الي صديقه المخلص و اخذ وعد من هذا الصديق بسداد ديونه كاملة فاطمأن قلبه ” 

أما الثقة بالله هو انك لا تري غير ظلمة شديدة و لكن قلبك يحدثك بأن النور قادم لا محالة فالله معنا 

” كرجل اقترض القرض و جاءت الديانة لتحجز علي أملاكه فاتصل بصديقه فلم يجب الصديق علي الهاتف فسلم الرجل همه إلى الله بإيمان كامل و حسن ظن بالفرج فناله الله بحسن الظن ” 

لذلك كيف علينا الاستفادة من العزل حتى يصبح عزل لطيف ؟! 

  • الاسترخاء و التأمل والخلوة مع الله تقوية الجانب الروحي لدى الإنسان و القدرة على التعامل مع الأزمة بشكل أكثر حكمة.
  • لعب الرياضة البسيطة في المنزل يساعد علي الحفاظ علي صحة و نشاط و حيوية العقل و الجسم و الحماية من الفيروس .
  • القراءة و الاطلاع على الأشياء التي تثير اهتمامك كقارئ أي القراءة في مجالات تفضلها .
  • استثمار الوقت في تعلم المهارات الجديدة كالكتابة أو الرسم أو الموسيقى أو الطبخ …. الخ .
  • محاولة إجراء تجربة العمل عن بعد من خلال استغلال التكنولوجيا و سوشيال ميديا .

و دمتم سالمين 

 

بعيداً عن تداعيات الناس حول وباء العصر ” الكورونا ” علي أنه مؤامرة بشرية أم حرب عالمية  أم أنه العدل الكوني 

فعلينا التأكيد على أنه الرحمة الإلهية 

لذلك علينا أولا الإجابة على هذا السؤال :

إلى أي مدى تصل خطورة الفيروس؟

تبدأ أعراض هذا الفيروس بحمى، ثم سعال جاف، وبعدها يبدأ المريض في المعاناة من صعوبة في التنفس قد يحتاج المصاب على إثرها إلى رعاية طبية داخل المستشفى.

وتشير الإحصائيات الحالية إلى أن واحدا من كل أربعة تكون إصابته خطيرة.

ومن النادر أن تتضمن الأعراض الأولية للمرض رشح الأنف والعطس.

ويرجع اكتشاف أول حالة مصابة بالفيروس المكتشف حديثا إلى الأول من ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وتظهر على المصابين بأحد فيروسات كورونا مجموعة متنوعة من الأعراض التي تتراوح بين أعراض نزلة البرد الخفيفة وحتى الوفاة.

وقال مارك وولهاوس، الأستاذ بجامعة أدنبره: “عندما نكتشف فردا جديدا في عائلة فيروسات كورونا، نحتاج إلى تحديد مدى خطورة الأعراض . إنها تشبه أعراض نزلات البرد العادية، وهو ما يثير القلق رغم أنها لا ترقى لخطورة أعراض سارس.”

وقالت منظمة الصحة العالمية إن وضع الفيروس في الصين يستدعي إعلان حالة طواريء صحية، لكن المنظمة الدولية قررت ألا تعلن حالة الطوارئ الصحية العالمية كما فعلت أثناء انتشار إنفلونزا الخنازير وفيروس إيبولا.

انا لن اتكلم هنا عن سلبيات المرض حقيقة ولكني أذكركم بأنني قد أشرت في مقال لي بعنوان ”  لزمتك في أزمتك ” 

أن لكل حدث أو أزمة وجهان الوجه السلبي و الإيجابي و حقيقة هنا سأشير إلى إيجابيات انتشار المرض أو بمعنى أصح إيجابيات العزل الصحي نتيجة تفشي المرض 

اولا تأثيرها الإيجابي على العالم و بعض الدول 

انخفاض التلوث

مع دخول دول كثيرة في حالة إغلاق بسبب الفيروس، حدث تراجع كبير في مستويات التلوث.

وسجلت كل من الصين وشمال إيطاليا انخفاضا كبيرا، في غاز ثاني أكسيد النيتروجين، وهو ملوث هواء خطير وعنصر كيميائي مسبب لارتفاع درجة الحرارة، وذلك في ظل انخفاض النشاط الصناعي ورحلات السيارات.

حيث حدث بالفعل  إنخفاض جميع مستويات التلوث، حيث انخفض مستوى ثاني أوكسيد الكربون الى 50% وتعافى جزء كبير لا بأس به من ثقب الأوزون نتيجة قلة حرق الوقود وانحسار الانبعاثات الغازية والمواد الكيميائية، الأمر الذي دفع الى تصاعد الأوكسجين من النباتات وإرتفاع وتيرة النمو والتكاثر بين الحيوانات وعودة الكثير منها بسعادة الى مواطنها الأصلية التي احتلها الإنسان لفترة طويلة

يأتي هذا التغير بسبب الحجر الصحي وبقاء الإنسان في منزّلهِ خوفاً من الإصابة بالوباء وقلة طلبهِ وحاجَتهِ للوقود وعدم نشر النفايات وهجرانهِ شوارع وتوقف مصانع وبينما ينشغل الإنسان بالبحث عن علاج الوباء، الأمر الذي جَعلَ فيروس كورونا يبدو خبراً سعيداً لجميع الكائنات الحيّة عدا البشر.

كما قام الفيروس بتصحيح المسار لكي يحافظ على الأرض للأجيال القادمة

 في الهند كان  الحظر له فائدة كبيرة على نوع من السلاحف البحرية المهدد بالانقراض واسمه Ridley، على طول ساحل الولاية الشرقية أوديشا ، وصل أكثر من 475000 سلحفاة بحرية وقاموا بالتعشيش بسبب إغلاق الشواطئ، ده انجح تعشيش جماعي للنوع ده من السلاحف ومتوقع أن تضع 60 مليون بيضة إذا استمر إغلاق الشواطئ.

 نوع آخر من السلاحف انتشر على شواطئ البرازيل وبدأ في التعشيش على الشواطئ .

 ثانيا تأثيرها الإيجابي على الأسرة الواحدة 

١. الجلوس أكثر مع اولادنا خوفا عليهم  يعمل على زيادة الترابط الأسري بشكل أفضل حيث يكتشف كل فرد من أفراد الأسرة الآخرين من خلال التفرغ للاستماع للمناقشات والحوارات والآراء المختلفة وكذلك من خلال الاستمتاع بممارسة هوايات مشتركة تزيد من الود بينهم و من خلال التعامل و الاحتكاك ينشأ تفاهم لطبيعة الشخصيات المختلفة للأسرة الواحدة و القدرة على توفير أوقات للعب مع الاطفال و تأدية واجب ومهمة بشكل أكثر دقة .

٢. الوقاية الزائدة والصحيحة و تعلم طرق النظافة الشخصية و الاهتمام و العناية الذاتية التي تؤدي بدورها إلى اعتياد العادات الإيجابية .

٣. الفهم والاستيعاب لقيمة أعظم النعم في حياة الإنسان و هي نعمة العائلة و الاستقرار الأسري .

٤. تقدير نعمة الستر و الطمأنينة علي أنفسنا و أولادنا و التي أصبحت غائبة عنا في الوقت الراهن و تقدير قيمة نعمة القدرة علي الخروج للمنزل للذهاب للعمل أو التعلم أو النزهة أو قضاء أوقات من الأهل و الأصدقاء و كذلك ممارسة الهوايات التي لا يجوز ممارستها إلا خارج المنزل .

 ثالثا التأثير الإيجابي على النفس 

  لقد اثر المرض علي نفوس الناس بحالة من الهلع أو الجشع التي تطلبت مننا التقرب لله و التأمل في الأحداث والإيمان بالقدر و الاستسلام لحالة من الاسترخاء و التأمل و التوجه لله و ذلك بالخلوة 

الفرق بين الأمل و الثقة بالله هو فرق كبير لا يستطيع أن يراه غير شخص لديه من البصيرة و الشفافية ما يكفي لتعقل كل ما يمر به من عراقيل حياتية 

 فالأمل هو أن تري شعاع طفيف من النور يجعلك تثبت على موقفك 

” كرجل اقترض قرض و لم يستطيع أن يسدده في الوقت المطلوب فجأة الدٓيانة الاحتجاز على أملاكه فسارع في الاتصال الي صديقه المخلص و اخذ وعد من هذا الصديق بسداد ديونه كاملة فاطمأن قلبه ” 

أما الثقة بالله هو انك لا تري غير ظلمة شديدة و لكن قلبك يحدثك بأن النور قادم لا محالة فالله معنا 

” كرجل اقترض القرض و جاءت الديانة لتحجز علي أملاكه فاتصل بصديقه فلم يجب الصديق علي الهاتف فسلم الرجل همه إلى الله بإيمان كامل و حسن ظن بالفرج فناله الله بحسن الظن ” 

لذلك كيف علينا الاستفادة من العزل حتى يصبح عزل لطيف ؟! 

  • الاسترخاء و التأمل والخلوة مع الله تقوية الجانب الروحي لدى الإنسان و القدرة على التعامل مع الأزمة بشكل أكثر حكمة.
  • لعب الرياضة البسيطة في المنزل يساعد علي الحفاظ علي صحة و نشاط و حيوية العقل و الجسم و الحماية من الفيروس .
  • القراءة و الاطلاع على الأشياء التي تثير اهتمامك كقارئ أي القراءة في مجالات تفضلها .
  • استثمار الوقت في تعلم المهارات الجديدة كالكتابة أو الرسم أو الموسيقى أو الطبخ …. الخ .
  • محاولة إجراء تجربة العمل عن بعد من خلال استغلال التكنولوجيا و سوشيال ميديا .

و دمتم سالمين 

 

 

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by dodi.gamal_818266

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

انشودة حياه

مولتن كيك