في

الشمس لم تسقط كورونا والخوف يسيطر على الجميع

الفيروس اللعين الذى انتشر فى أغلب دول العالم ولم يرحم أحدا هة كورونا المستجد كوفيد 17 . بعد أن أثار الذعر للمواطنين وأصاب ما أصاب وقتل ما قتل ما زال يسرى فى الأرض حتى يأمر الله بنهايته .

وبعد تخبط الأخبار المتنوعة عن طرق متعددة وإتجاهات مختلفة للقضاء على الفيروس , لم تصل الجهات المتخصصة والمعنية إلى علاج يقضى عليه .

ومما لفت انتباه الجميع وخاصة الدول الحارة والتى تستطيع حرارة الجو التى تصل إلى 55 درجة مئوية أن يكون لها نصيب فى قتل الفيروس وخاصة القشرة الخارجية له ولكن هذا سراب .

بعد ان استطاع الفيروس ان يخترق الذمام ويذهب إلى أقصى الجنوب الغربى لمصر الواحات المصرية على إعتبار أنها واحات فى صحراء مليئة بالجبال والهضاب والرمال وشدة جفاف الجو ولكن يتخلل إلى المنطقة وظهور حالات لإيجابية بعد أن طان الجميع يطمأن نفسه بأن البلاد صحراوية ولن يستطيع الفيروس أن يعيش فى سخونة الأرض والجو بعيدا عن رطوبة السواحل .

فلا نعلم حاليا ماذا سيحدث مستقبلا لأن الحياة كلها بيدى الله القوى المتين الذى بيده ملكوت كل شىء وإليه راجعون .

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

حوار|  حبيبة أسامة لاعبة الزمالك

رحلة مع النفس