في

الخيال يصبح واقع.

هل يوجد أحدا لا يحلم ويتمنى و يسرح بخياله و يتخيل نفسه في المكان الذي يريد ؟

لا أظن هذا  فالجميع لديه أحلام ايا كان حجمها ، الجميع يحلم ليس بضرورة غنى فالأحلام لم تخلق للأغنياء فكم من فقير حلم وتخيل هو الآن يعيش هذا الخيال الذي كان حلما ، أصبح الآن واقع أمام عينه

لذا الاحلام تصبح واقع ، ايا كان من يحلم ايا كان من يتخيل غني أو فقير ، فأن الخيال يصبح واقع حينما يعمل جاهداً ليحقق ذلك الحلم الذى يتخيله ويصبح أمام عينه بنفس الصورة التى تخيلها أو أفضل  ،

والفرق بين من يجعل من حلمه واقع ومن يعيش الخيال دون أن يكون واقع ، أنه عمل الكثير والكثير ليلا ونهارا دون تعب دون ملل ، عمل لمده سنين فقط ليري ماكان يتخيله أمرا واقعاً  .

لذا يجب أن نحلم يجب أن نتخيل أنفسنا هناك ، يجب أن نعمل جيداً يجب أن نعافر  كثيرا لنجعل هذا الحلم وإن قيل عنه مستحيل واقع يراه الجميع ، وهذا ما فعله موسى ذلك الطالب الذي طلب منه إستاذة أن يرسم حلمه ، فرسم موسي قلعة وكتب عليها قلعة موسى ، لكن الجميع سخر من حلمه ومن خياله الذي لا علاقه له بالواقع لكن موسى أحب حلمه وسرح بخياله وظل يتخيل قلعته فكان دافعاً له ليعمل ، فعمل كثيرا وكثيرا حتى فعل هذا الحلم وأصبح خياله واقع يراه من قالوا عنه مستحيل .

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by Abed

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

نعمة بلا شكر كالشجره بلا ثمر.

فخ ٢٠٢٠