في

CuteCute

إعلام يشحذ من فقير تبرعآ .. وغنيآ يستفذ فقير تصنعآ !!

إعلام يشحذ من فقير تبرعآ .. وغنيآ يستفذ فقير تصنعآ !!

لم يكن الإعلام بهذه الصورة من قبل .. صورة مستفذة .. مكروهة تمتلئ بالنفاق والرياء ، صورة لا تمط للإنسانية بصلة ..!!

لطالما تربينا على حب الناس والإحساس بهم وبآلالامهم ، هذا الفقير الذى لا يملك فى حياته سوى عزة نفس لم ولن يستطع أحد أن يستحوذ عليها ولو بشق تمرة /

فقير برغم حاجته الدائمة لأبسط الأشياء والتى يتكلم عنها البعض برفاهية ، وكأن الدنيا لم تخلق لسواه ، سكنآ وعملآ وطعامآ ورفاهية ولهوآ …. إلخ

عشرات الإعلانات التى تركض ركض عداء بسباق ولكن ليس بهدف الربح كما يظهر للكثيرين ولكنها تتلاعب على مشاعر الغقراء المعدومين الذين لا يجدون حتى كسرة خبز وماء فى الصباح ../

قد يهيأ إليكم لوهلة أننى ابالغ فى وصفى ..!!

ولكن .. لا ؛ فهذه هى الحقيقة الذى نعرفها جميعآ وها هو الإعلام يؤكد لنا وجود طبقات معدومة لا تملك من الدنيا حظآ سوى هواء الشهيق والزفير !!

ليأتى الشهر الكريم فاضحآ أمرهم ،كاشفآ سترهم وصبرهم ، وقناعتهم بقلة رزقهم من عدمه على الشاشات ، ما بين فواصل البرامج والمسلسلات لتحقق أعلى نسب أرباح ومشاهدات ..!!

دون الإحساس بقلب .. هذا القلب الذى سيشعر حينها بانكساره وذله وعليه أن يظهر ابتسامته ويبدى سعادته لتسلمه “كرتونة رمضان” .

يتذكرونه بشهر وينسونه بقية العام .. وفى المقابل يأخذون لقطات مجمعة له ولأسرته وهم يتسلمون الغذاء ، ولبيته الذى هو حجرة نوم ومعيشة ومطبخ وحمام بآن واحد .. !!

ربما لم يتجاوز ثلاث دقائق ولكنه فى الحقيقة مسمارآ حلزونى لا يزال ينحر فى قلبه وقلب عائلته كلما تكرر !!

وبينما هو راضيآ بحاله قانعآ به إذ يصر على استفزازه مرة أخرى بإعلانات التبرع لبناء وتطوير مستشفيات لا يحتاجها سواه ولا يلجأ إليها إلا من هم من طبقته .. الذين لا يجدون فى الحقيقة رغم تبرع الآلاف منهم سريرآ يأويه عند مرضه بل ينتظر دوره وكأنه “بطابور خبز” .. !!

ثم يأتى الإستفزاز الأكبر لإعلان يحمل من الرفاهية ما يجعلك حين تشاهده أن تصنع فشارآ وتملأ طبقآ بكل أنواع التسلية ..

“مدينتى” … … … !!

ومشاهد يقشعر لها الفقير انكسارآ وألمآ وحزنآ على حاله ، وكيف لأحدهم أن يقول ” أنا ممكن أقعد سنة فيها مخرجش ” ويبادر الآخر ” كل حاجة هنا بتتعمل من غير ما حد يطلب”

وردآ على الأول كيف لك أن تخرج منها بكل سبل الراحة التى تنعم بها وتعيشها ..؟!!

وأما الآخر : فاسمح لى أن أقل لك هناك الكثيرين ما يترددون على المصالح الحكومية فقط لاستخراج أوراق معاشاتهم والتى قد يمضى على خلاصها وإتمامها سنوات من التقديم .. ؟!!

كن منصفآ أيها الإعلام لنا ، فكلماتكم تستفزنا كثيرآ وكأننا لسنا أصلآ على قيد الحياة .. !!

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

-1 points
Upvote Downvote

Written by bebaheba96_985282

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

سريخ ضحك 😏

ماذا قال الأدباء عن الموسيقى؟