bty
في

أصبحت أحمد الله كل يوم علي ما خلق

حكايتي مع كلبي

في أوقات وحدتي فكرت في شراء كلب صغير مع أني كنت أخاف الكلاب ، ولكن التاجر أخبرني بأنه يوجد أنواع حجمها صغير ولا تكبر .. فإشتريت وكانت أنثي .

كنت لا أعي شئ في تربية الحيوانات مطلقاً … فأخبرتني بعض الناس وكذلك التاجر أني  لأعلمها أن تدخل المرحاض أربطها بجواره وأضربها .. وكذلك لتتعلم مكان الطعام .. أخبروني أنها لن تتعلم شئ غير بالضرب ، لم أكن أعلم أن هذا هو التخلف بعينه وظلم لروح أطيب بكثير من الأرواح الأدمية .

ويالا سوء الحظ .. فوجئت بدماء من فمها وأنفها وإحمرار دموي بالعين .. حاولت وقف النزيف بالماء البارد ، توقف النزيف مؤقتا ، ولكنها كانت تتألم كثيراً …….. فبدأت أتصل بالبعض لمعرفة طبيب بيطري … وأعطوني عنوان طبيب وذهبت بها .

هناك في طرقات الوحدة البيطرية حيث إنتظار الدور للدخول …حدث ما لم يخطر ببالي …… هاجمني كلب من النوع الألماني وكان حجمه كبير وأنا أخاف الكلاب ، فوجئت بان حبيبتي الصغيرة التي قد أصابتها ليلة أمس ولم تستطيع النوم من الألم ، أنها وقفت تدافع عني ، وقفت أمام كلب أخر يفوقها في الحجم خمس مرات ، وقفت تنبح في وجهه وتهاجم بالرغم من إصابتها ، وقفت تدافع عن شخص قسي عليها لانه إمتلكها ،، نسيت كل هذا وتذكرت فقط إني أطعمتها بعض المرات ونظفتها وأصبحت صاحبتها ،،، تذكرت وفائها وإخلاصها ككلب .. الشئ الذي لا يعرفه البشر ……… هنا إضطر الكلب الكبير الألماني للتراجع أمام شجاعة هذة الصغيرة ….. هنا إستيقظ ضميري … هنا وعي عقلي … هنا عرفت ما الفرق بين الكلب والإنسان ….. هنا عرفت وحشية القلوب التي نصحتني بضربها وربطها لكي تتعلم .. هنا تغيرت نظرتي للحياة بالكامل .

تم علاج حبيبتي الصغيرة ، وتعافت سريعاً جداً .

أصبحت صديقتي المقربة ، أصبحت تأكل من يدي وتنام تحت قدمي وتراقبني حيث أعمل أو أكتب وكانها تحرسني … أصبحت ترقص عند دخولي المنزل بالرغم أني أترك لها طعاماً وماءً ، ولكنها تريدني أنا ، تريد صاحبتها بكل ما تحمله الكلمة من معانيٍ . 

كل هذا غير نفسيتي …

 أصبحت أستقبل الحياة بصدر رحب .

أصبحت أكثر فرحاً بعد إكتئاب طويل لم ينجح في علاجه الأطباء النفسيين .

أصبحت أكثر أملاً في الحياة ، فهناك من يحبني حتي الموت .

أصبحت أحمد الله كل يوم علي ما خلق .

أصبحت أحب الله أكثر .

 

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. إنشاء وظيفة الخاص بك!

تقرير

ماذا تعتقد ؟

Written by Ereny-Victor.s

تعليقات

Please Login to Comment.

Loading…

0

العدل جروب تراهن على بـ١٠٠ وش من جديد

بـ ١٠٠ وش ينتصر